fbpx

ايجابيات وسلبيات الدراسة في الخارج

why-study-abroad

تعتبر الدراسة في الخارج واحدة من أكثر التجارب إثارة وممتعة في حياة الإنسان. إن التواجد في بلد جديد تمامًا يوفر فرصًا لتجربة ثقافة جديدة ومواجهة التحديات الجديدة وبناء الشخصية. كما أن الدراسة في الخارج على المستوى العالمي تختبر قدرة الطالب على التكيف مع المواقف المختلفة قدرته على حل المشكلات. على المستوى المهني ، فإنه يثري وآفاقها المهنية من خلال أساليب التدريس المتقدمة والرائدة من أحدث التقنيات التعليمية ، والبحوث أو التدريب. تساعد الدراسة في الخارج الطلاب على تقدير العالم من حولنا بشكل احترافي وفكري وثقافي.
أهم 9 فوائد للدراسة في الخارج


اكتشف العالم


تجربة دولة جديدة كاملة هي متعة. رؤية المناظر الطبيعية الجميلة وتعلم عادات جديدة يساعد الآخرين على قبول. وتشمل فوائد الدراسة في الخارج فرصة مشاهدة المتاحف ، والعجائب الطبيعية ، والتضاريس ، والمعالم الأثرية في البلد المضيف.
بالإضافة إلى ذلك ، عندما تكون في الخارج ، لن تكون مقيّدًا بالسفر إلى الدولة التي تدرسها حاليًا - يمكنك أيضًا استكشاف البلدان المجاورة! على سبيل المثال ، إذا كنت تدرس في فرنسا ، سيكون لديك خيار السفر عبر أجزاء من أوروبا مثل لندن وبرشلونة وروما.
تجربة نظام التعلم العالمي
ربما يكون أهم شيء ستختبره أثناء دراستك في الخارج هو الفرصة لتجربة أنظمة تعليمية حديثة ومختلفة لا تختلف من بلد إلى آخر. تختلف كل دولة من حيث البيئة المدرسية وأساليب التدريس والأساليب والثقافة الأكاديمية

.

ستتاح لك الفرصة لاكتشاف الجانب الجديد من شخصيتك والذي لم تكن قد خبرته من قبل وذلك من خلال انخراطك في برنامجك للدراسة في الخارج. وستكتشف أن انغماسك في النظام الدراسي للبلد المضيف طريقة رائعة لتجربة وفهم ثقافته وعادات شعبه. والتعليم هو محور أي رحلة دراسية في الخارج - إنه في النهاية برنامج للدراسة في الخارج - واختيار النظام الدراسي الجيد والمناسب هو جانب مهم للغاية.

التعرف على ثقافات جديدة

عندما يسافر العديد من الطلاب للدراسة في الخارج للمرة الأولى، يكتشفون الأطعمة والعادات والثقافات الجديدة في رحلتهم الدراسية في الخارج ويدركون عندها أنه اصبح لديهم الآن فهمًا وتقديراً أعمق لتقاليد وثقافات الآخرين. هذه فرصة لتجربة مرحلة جديدة تماما من الحياة.

دراسة اللغة في الخارج

معظم الطلاب الذين يدرسون في امريكا أو بريطانيا أو كندا يدرسون اللغة الإنجليزية أولاً في معاهد اللغة. وذلك ينطبق عليك ايضا إذا كنت ستدرس في الخارج فانك سوف تبدأ مشوارك الدراسي في معهد لغة. وتجد الكثير من معاهد اللغة في لندن و كاليفورنيا تكتظ بالطلاب الاجانب الذين يدرسون سويا لتعزيز مهاراتهم اللغوية. إذا كنت تخطط للدراسة في إحدى الجامعات في الخارج ، فهناك الكثير من افضل معاهد اللغة من حيث الجودة أو الولاية أو ارخصها تكلفة. ما عليك سوي التواصل معنا لمساعتدك للاختيار الافضل لك.

بالإضافة إلى الممارسة اللغوية الجديدة في الحياة اليومية ، من المرجح أن تقدم الجامعة المضيفة دورات تعليم اللغة مسائية مكثفة لتزويدك بتعليم رسمي أكثر. لذا ، لا توجد طريقة أفضل لدراسة اللغة من تعلم ثقافة جديدة وتجاوزها الى مرحلة التجربة الأكاديمية.

فرص توظيف أفضل

عندما تستكمل برنامج دراستك في الخارج وتعود إلى بلدك ، يمكنك العودة إلى المستقبل من جديد ، ومهارات اللغة ، والتعليم ، والحضارة ، وفهم أفضل للفرص. من الواضح أن هذه كلها جذابة لأصحاب العمل.

يتم إلحاق الكثير من الطلاب بالبلد المضيف حتى يقررون البحث عن عمل هناك. إذا كنت تستطيع أن تتصل ، فسوف تجد أن التعليم المحلي سيكون قيما للغاية عند البحث عن وظيفة محتملة في هذا البلد.

تنمية هوايات جديدة

يجب أن تدرك أن الدراسة في بلد ما توفر الكثير من الأنشطة والمتابعة التي قد لا تكون قد اكتشفتها إذا كنت قد بقيت في المنزل إذا كنت تستجوب للدراسة في الخارج. قد تكتشف أن لديك هدية للعديد من الرياضات الأخرى ، الرياضات المائية ، التزلج على الجليد ، نوادي الجولف ، أو الرحلات التي قد لا تكون قد حاولت العودة إلى المنزل.

سيكون لديك أيضا الفرصة للعثور على أنواع مثيرة وجديدة من وسائل الترفيه. الأفلام والمسرحيات والرقص والنوادي والحفلات الموسيقية ليست سوى بعض الأنشطة التي يمكنك الاستمتاع بها.

أصدقاء مدى الحياة

من بين مزايا الدراسة في الخارج هي فرصة تكوين صداقات مدى الحياة. يمكنك الالتحاق بالجامعة والعيش مع الطلاب في البلد المضيف أثناء الدراسة في الخارج. هذا يوفر لك الفرصة لفهم وتطوير علاقات جديدة. إلى جانب العلاقات التي تكون مجزية ، قد يكون هؤلاء الأصدقاء أدوات التواصل التي قد تستفيد من الشارع.

لا يوجد شيء مثل أن تكون نفسك في دولة أجنبية. قد تكتشف أن شخصيتك تبرز من خلال الدراسة في الخارج. الناس الذين يدرسون في الخارج يكتشفون سحرهم والإثارة التي لديهم ويصبحون مستكشفين للبلاد.

ميزة للدراسة في الخارج هي فرصة أن تجد نفسك بينما تقترب أكثر من ثقافة جديدة. قد يكون التملك وحدك في بلد ما أمرًا مربكًا في بعض الأحيان ، ويتحقق من قدرتك على التكيف مع المواقف مع القدرة على حل المشكلة.

تنمية حب التعلم

يثبت الطلاب الذين درسوا في الخارج مدى التزامهم تجاه تعليمهم. وكثيرا ما تبحث كليات الدراسات العليا عن المتقدمين الذين يجلبون جانبا فريدا لجامعتهم. لقد أظهر الطلاب الذين درسوا في الخارج أن لديهم الفضول والفطنة الأكاديمية ليكون رائد في كلية الدراسات العليا.

الاعتماد على النفس

وأخيرًا وليس آخرا، لعل احد اهم ايجابيات الدراسة في الخارج هي اعتماد الطالب على النفس. ففي الخارج، يتعرض الطالب للكثير من المواقف والمصاعب التي تتطلب منه حل مشكلاته بنفسه. وكذلك الامر بالنسبة للالتزام والانضباط السلوكي. ان سلوكيات الطالب ووزاعه الشخصي هما الشيئان الوحيدان الذيان يملكهما الطالب لكي يحافظ على دراسته وعدم الانجرار والتقاعس بالدراسة. وعلى الطلاب الانتباه على نفسه بنفسه وتأمين احتياجاته من غذاء واحتياجات معيشة وما شابه مما يعود الطالب على الاعتماد على نفسه.

ما هي سلبيات الدراسة في الخارج؟

التعثر الدراسي

 من سلبيات الدراسة في الخارج تعثر بعض الطلاب في دراستهم بسبب عدم معرفة النظام الدراسي بشكل كافي او تغير اسلوب الحياة. وهناك اسباب عند غيرها للتعثر الدراسي في الخارج منها اختلاف اللغة والعادات والتقاليد وعدم تأقلم الطالب على الحياة في البلد الجديد. والمهم عند التعثر هو استدراك الامر وتصحيح اسباب التعثر ومعالجتها بشكل مبكرز

مصاريف المعيشة والدراسة

يعتبر ارتفاع مصاريف المعيشة والدراسة احد اهم سلبيات الدراسة في الخارج. فالطالب المستجد غير متعود على ادراة مصاريفه بنفسه. في هذه الحالة، قد ينفق الطالب الكثير من المال خلال فترته الأولى للدراسة.

الصدمة الثقافية

يعاني بعض الطلاب في الخارج من صدمات ثقافية عدة عند دراستهم في الخارج. وذلك نتيجة انفتاحهم علىجنسيات وثقافات مختلفة في البلد المضيف. وعلى الطالب ان ينفتح على استكشاف الثقافات المختلفة واحترامها ولكن بدن الانجرار اليها وتبديل ثقافته الامز فكل ثقافة بها الايجابيات والسلبيات. والطالب النبيه هو الذي يتبر من ايجابيات وسلبيات الثقافات الاخرى.

الشعور بالوحدة والحنين الى الوطن

الشعور بحنين للوطن امر متوقع عند الدراسة في الخارج بسبب طول فترة الغياب عن الأهل والأصدقاء. وللتخفيف من حدة هذا الحنين، يمكن للطالب ان يحافظ على التواصل معهم عن طريق وسائل التواصل الاجتماعي بشكل دائم.

الهجرة

ان خطر الهجرة هو خطر محدق بالامة العربية. فلطالما تطلع الطلاب في الخارج الى امكانية استوطانهم في الخارج سعيا وراء حياة اسعد. وعلى الطلاب توخي الحذر قبل التفكير في الهجرة لأن ثمن الهجرة باهض عليه وعلى اهله ووطنه.

ستديغرام مكتب القبول الجامعي والارشاد الأكاديمي المتكامل الاول في الكوست ومصر

تم اعتماد مستشارينا من قبل المنظمات الدولية للدراسة في الخارج في بريطانيا وأمريكا وكندا. مهمتنا هي مساعدة الطلاب في تلبية متطلبات وزارة التعليم والتعليم العالي للبعثات الأجنبية ،للمساعدة والإرشاد  في الحصول علي المنح الدراسية, وتوفير قبول جامعي في حالت حصولك علي منحة دراسية ، ومتابعة البعثات الدراسية ، ودراسة اللغة ، وتدريب وتدريب اختبارات القبول ، للحصول على القبول الجامعي من أفضل الجامعات المعتمدة في العالم ، بالإضافة إلى ترتيبات التأشيرة والسفر.

مع Studygram الدراسة في الخارج أصبحت أسهل

نعمل على مساعدة طلابنا في جميع مراحل الدراسة بالخارج لتقديم مهام متابعة القبولات الجامعية للحاصلين علي المنح الدراسية وتصنيف وترتيب الجامعات ومعاهد اللغة المعتمدة وغير المعتمدة في الخارج وبناءً على طلب الطالب والتقدم للقبول والمتابعة والمساعدة في توفير تأشيرة الطالب وترتيبات السفر وكل ما هو مطلوب لضمان مستقبل باهر.اتصل بنا للحصول على استشارة مجانية واستفسارات حول الخدمات