تعتبر بريطانيا رائدا عالميا في معظم قطاعات التعليم مثل مجالات الأعمال والعلوم والفن والتصميم والتكنولوجيا والإدارة والقانون والتمويل. إن سمعة بريطانيا وتراثها كمركز عالمي للبحوث العلمية تجعلها نقطة جذب لأفضل المفكرين على هذا الكوكب. ورغم أن البريطانين يمثلون فقط 1 ٪ من سكان العالم ، فتستأثر بريطانيا بنسبة 8 ٪ من البحوث العلمية المشورة عالميا. وتجلب بريطانيا أكثر من 600,000 طالب أجنبي كل عام للدراسة ، بدءًا من دورات اللغة الانجلزية إلى شتى البرامج الأكاديمية. فمنذ إطلاق مبادرة رئيس الوزراء  في عام 1999، كرست المملكة المتحدة جهودها لتوفير المزيد من أماكن للطلاب الراغبيين في الدراسة في بريطانيا في كل أرجاء المملكة المتحدة.

أفضل الجامعات في بريطانيا - المعتمدة بواسطة وزارة التعليم العالي في الكويت

جامعات بريطانيا الموقع الترتيب (عالميًا)
جامعة ليفربول بريطانيا 164 QS الترتيب
جامعة وستمنستر لندن 601 QS الترتيب
جامعة مانشستر مانشستر 29 QS الترتيب
جامعة سوانسي ويلز 435 QS الترتيب
جامعة اكستر إكستر، كورنوال 154 QS الترتيب
جامعة غلاسكو غلاسكو 69 QS الترتيب
جامعة برمنغهام بريطانيا 79 QS الترتيب
جامعة نيوكاسل نيوكاسل، لندن 141 QS الترتيب
جامعة كوفنتري كوفنتري، لندن 571 QS الترتيب

 

اطلب المزيد من المعلومات عن الجامعات والبرامج المعتمدة من خلال استشارة مجانية

اقرأ أيضًا: ادرس الطب أو الهندسة أو برنامج اللغة الإنجليزية في بريطانيا - دليل خطوة بخطوة حول كيفية التقديم

خمس معلومات عامة عن الدراسة في بريطانيا

ثاني وجهة في العالم للدراسة في الخارج بعد أمريكا.

تاريخ كبير وثقافة غنية.

عاصمتها لندن وهي مركز مالي رئيسي في العالم

تمتلك إنجلترا اقتصادًا كبيرًا وتستخدم الجنيه الإسترليني كعملة لها.

نظام التعليم في اسكتلندا مختلف عن النظم التعليمية في بقية أنحاء المملكة المتحدة.

 نظام تعليم انجليزي متطور ومعقد

وهناك بعض المؤهلات الدراسية التي يجب على الطالب عبورهم في المقام الأول حتى يستطيع الوصول إلى مرحلة التعليم العالي، جامعة كامبريدج توفر هذة المستويات للطلاب والتي تتمثل في A-LEVEL و AS-LEVEL، ومن خلال هذان المستويان فإن الطالب يقوم بدراسة بعض المواد الدراسية خلال السنتين النهائيتين من مرحلة التعليم الثانوي. يتم تقسيم كل مرحلة إلى عدد من المواد يقوم الطالب بدراستهم ، وهذة الدراسة هي ما تقف بين إمكانية قبولة في التخصصات الجامعية المختلفة كما أنها تُعتبر الطريقة الأسرع أمام الطلاب من أجل القبول في الجامعات، المناهج الخاصة بهذة المستويات قد تم تصميمها بطابع دولي وذلك حتى تستطيع أن تُراعي الإختلافات بين الطلاب من كل مكان، هذة المستويات قد تم وضعها للطلاب في المراحل العمرية التي تقع بين 16 و 19 عام وذلك قبل دخولهم المرحلة الجامعية.

هناك اكثر من ربع مليون طالب وطالبة من العديد من الدول في العالم يتقدموا للحصول على مستويات جامعة كامبريدج وذلك حتى يستطيعوا التقدم للتخصصات الجامعية بكل سهولة، هناك الكثير من المزايا التي قد توفرت في هذة المستويات المُتقدمه والتي تتمثل في:-

  • القدرة على أن تكون جميع المواد الدراسية تخدم اللغة الإنجليزية وكيفية التواصل الجيد بها.
  • القدرة على التفكير المنطقي وتقديم مناقشات علمية
  • تهدف أيضاً إلى التعمق في المواد الدراسية بشكل كبير.
  • كما يمكن للطلاب التعامل مع انواع آخرى من مصادر المعلومات والحصول على قدرة لتقييمها.

وهناك مرونة كبيرة في إختيار المواد الدراسية خلال هذة المستويات والتي تزيد عن 50 مادة. وبالتالي لن يتم إجبار الطلاب على إختيار مواد معينة وبالتالي فإن المدارس لا تتقيد بأسلوب واحد في التدريس، وفي العادي فإن الطلاب في مستوي AS-LEVEL يقوموا بدراسة اربعة مواد وفي مرحلة A-LEVEL فإنهم يقوموا بدراسة ثلاثة مواد. ويجب أن تعرف بأن الحد الأدنى لكي يتم قبولك في الجامعات البريطانية هو ثلاثة مواد من مستوىA-LEVEL .

تعلم اللغة الأنجليزية في بريطانيا

بريطانيا هي أحد الدول العظمى الموجودة على خريطة العالم وبالتالي فهي صاحبة دور بارز في الكثير من المجالات وبالأخص في الدراسة والبحث العلمي، فحينما تقرر دراسة اللغة الإنجليزية فإن بريطانيا هي المكان المناسب لذلك حيث أنها تُعتبر الموطن لهذة اللغة منذ ظهورها، وفي حالة أن تقرر تقلد بعض الوظائف الهامة والعالمية فإنها سوف تتطلب منك أن تكون على دراية كاملة باللغة الانجليزية سواء بالتحدث أو الكتابة ، جميع الوظائف تتطلب الحصول على اللغة الإنجليزية بإتقان شديد، هناك سوف تتعلم الأدب الإنجليزي  وكثير من المواضيع التي سوف تُنمي مهاراتك الخاصة في هذة اللغة كما أن هناك العديد من الوسائل والطرق في تعليم اللغة ومن أهمها:

تحقق من المتطلبات والأهلية للدراسة في بريطانيا. تحقق أيضًا من متوسط تكلفة الدراسة وحساب المعيشة في بريطانيا.

 

طرق مبتكرة في تعلم اللغة وتوصيلها إلى المُتلقي.

توفير تطبيقات الهاتف المحمول لتعليم اللغة باستمرار.

إمكانية توقير دروس خصوصية في اللغة عن طريق مشاهدات الفيديو والإنترنت.

الإختلاط بين المُتلقي وبين أهل اللغة سوف يساعده في تعلم اللغة بشكل أسرع بكثير.

 أيضا ألقي نظرة علي : دراسة الطب والهندسة في الجامعات البريطانية – دليل الطالب خطوة بخطوة