fbpx
 

أخبار سعيدة! كثيراً ما نادت الجامعات والمجموعات الطلابية بالحاجة إلى إصلاحات جذرية في السياسات الحالية للطلاب الدوليين

 

خلال الأيام القليلة الماضية، تابع غالبية العالم عن كثب تغطيات الانتخابات الأمريكية. كان السباق متقارب للغاية للوصول للبيت الأبيض بين الرئيس دونالد ترامب جونيور (جمهوري) والرئيس المنتخب الآن جو بايدن (ديمقراطي). كان السباق متقاربًا جداً لدرجة أن النتائج أكدت فقط فوز مرشح الحزب الديمقراطي بعد يومين من جمع وفرز بطاقات الاقتراع.

تلقي تحديثات أسبوعية حول الجامعات والمنح الدراسية والأحداث التعليمية مباشرة في بريدك الالكتروني

عندما فاز ترامب في الانتخابات قبل أربع سنوات، راود القلق ما يقرب من 70 إلى 80٪ من الطلاب الدوليين في الولايات المتحدة بشأن مستقبلهم كطلاب دوليين في ظل إدارة ترامب. كل هذه المخاوف كانت مشروعة كما اتضح، في ظل إدارة ترامب حيث تم إيقاف تأشيرات H1-B، وتقليص الدعم الفيدرالي للجامعات والكليات، وكانت سياسات الهجرة الخاصة بدخول الطلاب الدوليين (خاصة أثناء الوباء) مثيرة للجدل مما تسبب في مقاضاة معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا (MIT) وجامعة هارفارد للحكومة الفيدرالية الأمريكية.

أنه ليس سراً أن الولايات المتحدة تعتبر الوجهة الأولى للطلاب الدوليين في العالم. تعتمد الجامعات والكليات الأمريكية على الرسوم الدراسية المقدمة من الطلاب الدوليين لتقديم الدعم المالي للطلاب المحليين. تقدر بعض التقارير الأمريكية ان ما يقرب من40 مليار دولار تدخل سنويًا إلى الاقتصاد الأمريكي من الخارج كرسوم دراسية للطلاب الدوليين، وكان هذا الرقم يتقلص مما كان له الأثر السيئ على كل من الطلاب الدوليين والولايات المتحدة.

إذن ماذا يعني ذلك للطلاب الدوليين؟ يعد فوز بايدن في الانتخابات أخبارًا ممتازة للطلاب الدوليين الراغبين في الدراسة أو استكمال دراستهم في الولايات المتحدة للأسباب التالية:

  • المزيد من السياسات الصديقة للهجرة للطلاب الدوليين.
  • المزيد من الدعم والمنح الفيدرالية للجامعات الحكومية.

من الواضح أن الرئيس المنتخب جو بايدن يعارض معظم سياسات ترامب خاصة المتعلقة بالسياسات الخارجية والعلاقات الدولية مع الدول المختلفة. يتعهد جو بايدن بعكس السياسات التي تؤثر على قبول الطلاب الدوليين بشكل خاص.

على عكس الرئيس دونالد ترامب، يدرك الرئيس المنتخب جو بايدن قيمة وفود الطلاب من جميع أنحاء العالم للالتحاق بالجامعات الامريكية حيث نشر التغريدة في يوليو، 2020.

https://twitter.com/JoeBiden/status/1280620310539231237?ref_src=twsrc%5Etfw

يتطلع الطلاب الدوليون الذين يعيشون ويدرسون حاليًا في الولايات المتحدة بالإضافة الي هؤلاء الذين يستعدون لبدء تعليمهم في الولايات المتحدة، إلى سياسات خارجية أكثر مرونة مما يجب أن يكون لها تأثير إيجابي على رحلتهم التعليمية.

ستاديغرام ™ مصدر موثوق للأخبار التعليمية وبوابة للدراسة في جميع أنحاء العالم. تقدم لطلب استشارة مجانية.

اشترك في نشرتنا الإخبارية لتلقي التحديثات الأسبوعية حول الجامعات، والمنح الدراسية، والفعاليات التعليمية مباشرة في بريدك الالكتروني

إتصل بنا